عَبْدَ يا همتي عليكِ السَّلام … فِيم يُجْفي حبيبُكِ المُسْتَهَامُ

نزلَ الحب منزلاً في فؤادي … وله فيه مجلسٌ ومقامُ