عوَّدتُ قومي إذا الصَّيفُ نبهني … عقرَ العشارِ على عسري وإيساري

إنِّي إذَا خَفِيَتْ نَارٌ لِمُرْمِلَة ٍ … ألفى بأرفعِ تلٍّ رافعاً ناري

ذَاكَ وَإِنِّي عَلَى جَارِي لَذُو حَدَبٍ … أحْنُو عَلَيْهِ بِمَا يُحْنَى عَلَى الجَارِ