عصيتُ في السّكرِ مَن لَحاني، … وخانَني حادِثُ الزّمـانِ

لَمّـا تَمادَيْتُ في مُجونٍ ، … ألْـقـى على غَـارِبي عِـنَـانِ

أبْتَدِعُ الكَسْبَ للمَعاني، … بأوْجُـهٍ عَـفَّــة ٍ حِـسـانِ

ما مَرّ يوْمٌ ولَيسَ عندي … من طُـرَفِ اللّهْـوِ خَـصْـلَـتانِ

كأسُ رَحيقٍ، ووَجهُ ظَبْيٍ، … تَـظِـلُّ في حُـسْـنِـهِ المعَانـي

نِلْتُ لَذيذَ الْحَرامِ منهُ، … ونالَهُ النّاسُ بالأماني

كم لذّة ٍ قلتُ قَدْ وَعاها … في وَسَطِ اللّوْحِ حافِظانِ