عجبي للطبيب يُلحِدُ في الخا … لقِ، من بعد درْسهِ التّشريحا

ولقد عُلّمَ المنجّمُ ما يو … جَبُ، للدّين، أن يكونَ صريحا

من نجومٍ ناريّةٍ، ونجومٍ … ناسبَتْ تُرْبةً وماءً وريحا

فَطِنُ الحاضرينَ من يفهمُ التّعـ … ـريضَ، حتى يظنُّهُ تصريحا

رُبّ روحٍ، كطائرِ القَفصِ المسـ … ـجونِ، ترجو بمَوتِها التّسريحا

فرَّحوكم بباطلٍ، شيمةُ الخمـ … ـرِ، فمَهلاً لا أوثِرُ التَّفريحا

كيفَ لي أن أكونَ، في داريَ الأخـ … ـرى، معافًى من شِقوةٍ، مستريحا

ذا اقتناعٍ، كما أنا اليومَ فيه، … أو أُخلّى، فلا أرِيمُ الضّريحا

عجباً لي أعصي، من الجَهل، عقلي، … ويظلُّ السّليمُ، عندي، جريحا

مثلُ قيسٍ، غداة فارقَ لبُنى، … عاد يشكو، فيما جناهُ، ذريحا

يتكنّى، أبا الوفاءِ، رجالٌ، … ما وجدنا الوفاءَ إلاّ طريحا

وأبو جَعْدَةٍ، ذُؤالةُ، مَنْ جعـ … ـدَةُ؟ لا زالَ حاملاً تتريحا

وابنَ عِرسٍ عرَفتُ وابنَ بريحٍ … ثمّ عِرساً جهلتُه، وبريحا

ومنَ اليُمنِ، للفتى، أن يجيءَ الـ … ـموتُ، يسعى إليه سَعياً سريحا

لم يمارسْ، من السّقام، طويلاً، … ومَضى، لم يكابدِ التَّبريحا