عاقَـبْتَني بأشَـدّ مِنْ جُـرمـي ، … وظَـلَـمْتَني مُسْـتَـعـذِبـاً ظُـلْمـي

وظَنَنْتَ أنّي غَيرُ مُنْتَقِمٍ، … فسـكَتَّ حيـنَ سكَـتَ عن عَـلْـمِ

فـلَـو أنّ لي نَفْـسـاً تُـطاوِعُـني ، … ما كنتَ تَسْبِقُني إلى الصّرْمِ

أشْـمَـتَّ حُسّـادي ببُـغْيَـتِـهِمْ ، … ورَفَـعتَـهمْ ، وَدَعَـوْتَهـمْ بـاسْـمي

قد كُنتَ من حَقّي على ثِقَة ٍ، … حتى رأيتُكَ ، دونَهمْ ، خَـصْـمي

إنْ كُنتُ قد قلتُ الذي زَعَمُوا، … فـأكَـلْتُ أكْـلَـة َ جُـنّـة ٍ لَـحْـمـي

فابْلُغْ بهزَلٍ جِدّ مُنْتَقِمٍ … فيـما بَـدا لـكَ ، واستَـبِـحْ شتمـي