طويتُ رجائي عنكَ يا دهرُ إنَّني … ألوذُ بظلٍ منْ وفائكَ قالصِ

وَيَرْميكَ ذَمِّي بَالتي لا شَوَى لَها … وَلَيْسَ يَسُوءُ الوَغْدَ لَذْعُ القَوارِصِ

وكلُّ كريمٍ أنتَ آخرُ رزقهِ … على عُقَبٍ الحِرْمانِ أَوَّلُ ناكِصِ

تهيمُ بمنفيِّ السُّحالة ِ زائفٍ … وتعرضُ عن صافي السَّبيكة ِ خالصِ

فلمْ تعلقِ البأساءُ إلاّ بكاملٍ … وَلا عَثَرَ النَّعْماء إلاّ بِناقِصِ