طرقَتْنِي صَباً فحركت البَا … بَ هُدُوّاً فَارتَعْتُ منه ارتيابا

فكأني سمعت حس حبيبٍ … نقر الباب نقرة ً ثم غابا