صاحِ، ما تضحكُ البُروقُ شَماتاً … بحِمامٍ، ولا تُبكّي الرّعودُ

يا مَحلّي، عليكَ منّي سلامٌ، … سوفَ أمضي ويُنجَزُ الموعود

ليتَ شعري، عمّن يحلُّك بعدي، … أقيامٌ لصالحٍ أمْ قعود؟

أيُرجّونَ أن أعود إليهم؟ … لا تُرَجّوا، فإنّني لا أعود

ولجسمي إلى التراب هُبوطٌ، … ولروحي إلى الهواء صعود

وعلى حالها تدومُ اللّيالي، … فنحُوسٌ لمَعشرٍ أو سعود