صاحَ بالوعظِ شيبُ رأسٍ مضيُّ ، … حثني للتقى ، وقلبي بطيُّ

وأراني وَجهَ المَنيّة ِ من قُر … بٍ ، ولكنني عليها جريّ

سحرتني الدنيا ، وعاداتُ لذا … تي ، فجسمي كهلٌ ، وقلبي صبيّ

أصرعُ العقلَ بالهوى ، فسراجُ الـ … ـرّشدِ، من تحتُ، بالظّلامِ خَفيّ

تركتني عينُ الخليّ لما بي ، … وتَمَطّى عليّ لَيلٌ قَسِيّ

غيرَ ليلاتي القديمة ِ إذ دهـ … ـريَ غِرُّ بالحادِثاتِ غَبيّ

وغصونُ الدّنيا قَريبٌ جَناها، … وغَديرُ الحَياة ِ صافٍ هَنيّ

لم تَزَلْ بالرّحيلِ دارُ سُلَيمَى ، … يتهادى بها المها الوحشيّ

مشعلاتٌ مثلُ الفساطيطِ قدرُ … كّزَ فيها الصِّعادُ والخَطِّيّ

ومن العُفرِ بارِحٌ وسَنيحٌ، … جامدُ الظّلفِ، قَرنُهُ مَلوِيّ

و ثلاثٌ حنتْ لنوءِ رمادٍ ، … يأكُلُ الصّبحُ جَمرَه، والعَشِيّ

فهيَ للريحِ كلَّ يومٍ ، وللقط … ـرِ ، غريبٌ في ربعها الإنسيّ

كلُّ دارٍ لها وظيفة ُ دمعٍ … من جُفُوني حتى تَكِلّ المَطيّ

عاقبتني شريرُ بالصدّ ، والهجـ … ـرِ، وتحتَ العِقابِ قلبٌ جرِيّ

و تعجبتُ من معاشرَ دسوا … ليَ شراً ، واللهُ كافٍ عليّ

حذراً أيها الحسودُ فلا تغـ … ـفرْ للحمي ، فإنّ لحمي وبيّ

أنا جاهُ النّاسِ الذي يَحمُلُ العِـ … ـبءَ ويُمرَى بهِ الزّمانُ البَكيّ

ساحبُ ذيلٍ جحفلٍ يملأُ الأر … ضَ، كما عَمّ حافَتَيهِ الأتيّ

راجحٌ بي ميزانُ مُلكٍ ومَجدٍ، … ليسَ فيهِ من الأنامِ كفيّ

ثمّ ظني بأنّ ما يسعدُ العا … قلُ والحاسِدُ المُعَنّى الشّقيّ

ضَنّ عنّي فلم يضِرني حَسودي، … وحَباني رَبٌّ عليٌّ، سَخيّ

و فلاة ٍ عمياءَ يردى بها السفـ … ـرُ، خَلاءٍ، يَهابُها الجِنّيّ

تَقِفُ العُصَّفُ الزّعازعُ فيها، … و لها قبلها جناحٌ سريّ

قد تجاوزتها ، وتحتي سبوحٌ ، … ذو مطارٍ في عدوهِ مهريّ

و يمدُّ الزمامُ منهُ بجزعٍ … مثلَ ما مدّ حية ٌ مطويّ

كابنِ قفرٍ أصابَ غيثاً خلاءً ، … جادهُ صوبُ وابلٍ وسميّ

و أجادتْ بلادهُ بنباتٍ … عِرقُهُ بارِدُ الشّرابِ غَنيّ

قاعداً في الثرى يطيرُ ساقاً ، … يتمشى فيها شبابٌ وريّ

و له ، كلما تغلغلَ في الأر … ضِ، فِراشٌ من التّرابِ وَطّي

فخلا منهُ آمناً باغيَ الطلـ … ـعِ ، ولهُ مشربٌ ، وبقلٌ جنيّ

شاحِجٌ، يَرفعُ النّهيقَ كما غَـ … ـرّدَ حادٍ بأينُقٍ نَجدِيّ