جاءوا لها من فجوة السقيفة، أدنى من القوس .

فأغاروا عليها . وكانت مشدوخة الرأس، تجرجر من حروب إلى غدر.

لهم خيمة هرأتها الريح والرماح .

يتدحرجون في جيفة وفي جناز .

خيول تخادع خرقة الخيام وتغير. تيمموا لصلاة مجوسية .

ولم تكن الأرض سجادة، كانت سورا وزنزانة .

ولهم قبة، قاب قوس وأدنى من الموت،

جاءوا يدقون أوتادها في القرى بالقرابين .

قال طفل لأطفاله :

الأرض محزومة بنشيج، فاشربوا الدمع .

منذورة لسبع عجاف . ربما قاب قوسين .

قال طفل لأطفاله .