شغل الكبار من الرعية فكرهم … في شأنهم فكبارنا كصغارنا

ألرفق يا موسى الزمان بنا فقد … حلقت ذقون صغارنا وكبارنا