سماء العلا منكم وأنت لها بدر … وأخلاقك الحسنى كواكبها الزهر

وقد تم في هذا الورى بك أنعم … يقصر عن أدنى عوارفها الشكر

فمنها النهى والحلم والدين والتقى … وبذل اللهى والجود والبأس والبر

وزحف إلى الأعداء أغراضه العدى … وسيف عن الإسلام إقدامه النصر

وبذلك دون الثغر نفسا عزيزة … حمت عنه حتى عاد وهي له ثغر

وفي سر علم الله لي فيك أنني … ودادك لي سر وحمدك لي جهر

وذكرك لي عز وعزك لي غنى … وبرك لي عهد وعهدك لي ذخر

وإنك أقصى ما بلغت من المنى … وإنك أسنى ما أفادني الدهر

وإني وإن قصرت فيك مدائحي … فلا قصر بالسلك إن عظم الدر

وما قصرت بي همة عنك حرة … ولا أمل حر ولا منطق حر

فإن تقبل العذر المقصر طولها … فشغلي بشكر الله فيك هو العذر

فلا قصر الرحمن عنك سيادة … تملأها عمرا يمد به عمر

. . . . . . . . . . . . … . . . . . . . . . .

. . . . . . . . . . . . … . . . . . . . . . . .