زرعنا فلم نحصدْ وكان جدودنا … متى يبذروا في أرضنا الحبَّ يحصدوا

وما قتلَ المحلُ البلادَ وإنما … أصاب الصدا محراثنا فهو مبردُ