ذهبَ الذين تَهزُّهُمْ مُدَّاحُهُمْ … هَزَّ الكُماة ِ عواليَ المُرّان

كانوا إذا امتُدِحوا رأوْا ما فيهمُ … فالأرْيحَيَّة ُ منهمُ بمكان

والمدح يَقْرعُ قلبَ من هُو أهلُه … قرْعَ المَواعظِ قلب ذي إيمان

فدعِ اللِّئام فما ثوابُ مديحهِمْ … إلاَّ ثوابٌ عبادة ِ الأوثان

كم قائل لي منهمُ ومدحْتُه … بمدائح مثل الرِّياضِ حِسان

أحسنتَ ويحك ليس فيَّ وإنما … أستحسن الحسناتِ في ميزاني