ذببتُ عن أعراضكم آل وائلٍ … وناضَلْتُ حتى لمْ أجِدْ مَنْ أُناضِلُهْ