دَعَوْا، وما فيهمُ زاكٍ، ولا أحدٌ … يخشى الإلهَ، فكانوا أكلُباً نُبُحا

وهل أجلُّ قتيلٍ، من رجالِهمُ، … إذا تُؤُمّلَ، إلاّ ماعِزٌ ذُبحا؟

خيرٌ من الظّالمِ الجبّارِ، شيمتُهُ … ظلمٌ وحيْفٌ، ظليمٌ يرْتعي الذُّبَحا

وليسَ عندَهُمُ دينٌ ولا نُسُكٌ، … فلا تغرّك أيدٍ تحمِلُ السُّبَحا

وكم شُيوخٍ غدّوْا، بِيضاً مفارقُهمْ، … يُسبِّحونَ، وباتوا في الخنى سُبُحا

لو تعقِلُ الأرضُ ودّتْ أنها صَفِرَتْ … منهم، فلم يرَ فيها ناظرٌ شبَحا

ما ثعلبٌ، وابنُ يحيى، مبتغاي به، … وإن تفاصحَ، إلاّ ثعلبٌ ضبحا

أرى ابنَ آدَمَ قضّى عيشةً عجباً، … إنْ لم يُرحْ خاسراً، منها، فما رَبحا

فإن قدرْتَ، فلا تفعلْ سوى حسنٍ، … بين الأنامِ، وجانبْ كلّ ما قبُحا

فحيرةُ المُلْكِ خِلْتُ المنذِرَين، بها، … لم يُغبقا الرّاحَ، في عِزٍّ، ولا صُبِحا