خنساءُ همّي وذكرها أنسي … إذا أمانيَّ حدَّثتْ نفسي

وساوس بينَ خاطري وفمي … أصبحُ أهذي بها كما أمسي

حتّى لظنَّ الأقوامُ أنِّي مم … سوسٌ وما بيَ إلاَّكَ منْ مسِّ

كمْ دعوة ٍ يشدَ الحفيظُ على … خلوصِ سري بها منَ اللَّبسِ

يا ربِّ إمَّا أنْ ضمَّني وصلُ خن … ساءَ إليها أوْ ضمَّني رمسي