صباحُ الخيرِ يا حلوه..

صباحُ الخيرِ يا قدّيستي الحلوه

مضى عامانِ يا أمّي

على الولدِ الذي أبحر

برحلتهِ الخرافيّه

وخبّأَ في حقائبهِ

صباحَ بلادهِ الأخضر

وأنجمَها، وأنهُرها، وكلَّ شقيقها الأحمر

وخبّأ في ملابسهِ

طرابيناً منَ النعناعِ والزعتر

وليلكةً دمشقية..

أنا وحدي..

دخانُ سجائري يضجر

ومنّي مقعدي يضجر

وأحزاني عصافيرٌ..

تفتّشُ –بعدُ- عن بيدر

عرفتُ نساءَ أوروبا..

عرفتُ عواطفَ الإسمنتِ والخشبِ

عرفتُ حضارةَ التعبِ..

وطفتُ الهندَ، طفتُ السندَ، طفتُ العالمَ الأصفر

ولم أعثر..

على امرأةٍ تمشّطُ شعريَ الأشقر

وتحملُ في حقيبتها..

إليَّ عرائسَ السكّر

وتكسوني إذا أعرى

وتنشُلني إذا أعثَر

أيا أمي..

أيا أمي..

أنا الولدُ الذي أبحر

ولا زالت بخاطرهِ

تعيشُ عروسةُ السكّر

فكيفَ.. فكيفَ يا أمي

غدوتُ أباً..

ولم أكبر؟

صباحُ الخيرِ من مدريدَ

ما أخبارها الفلّة؟

بها أوصيكِ يا أمّاهُ..

تلكَ الطفلةُ الطفله

فقد كانت أحبَّ حبيبةٍ لأبي..

يدلّلها كطفلتهِ

ويدعوها إلى فنجانِ قهوتهِ

ويسقيها..

ويطعمها..

ويغمرها برحمتهِ..

.. وماتَ أبي

ولا زالت تعيشُ بحلمِ عودتهِ

وتبحثُ عنهُ في أرجاءِ غرفتهِ

وتسألُ عن عباءتهِ..

وتسألُ عن جريدتهِ..

وتسألُ –حينَ يأتي الصيفُ-

عن فيروزِ عينيه..

لتنثرَ فوقَ كفّيهِ..

دنانيراً منَ الذهبِ..

سلاماتٌ..

سلاماتٌ..

إلى بيتٍ سقانا الحبَّ والرحمة

إلى أزهاركِ البيضاءِ.. فرحةِ “ساحةِ النجمة”

إلى تختي..

إلى كتبي..

إلى أطفالِ حارتنا..

وحيطانٍ ملأناها..

بفوضى من كتابتنا..

إلى قططٍ كسولاتٍ

تنامُ على مشارقنا

وليلكةٍ معرشةٍ

على شبّاكِ جارتنا

مضى عامانِ.. يا أمي

ووجهُ دمشقَ،

عصفورٌ يخربشُ في جوانحنا

يعضُّ على ستائرنا..

وينقرنا..

برفقٍ من أصابعنا..

مضى عامانِ يا أمي

وليلُ دمشقَ

فلُّ دمشقَ

دورُ دمشقَ

تسكنُ في خواطرنا

مآذنها.. تضيءُ على مراكبنا

كأنَّ مآذنَ الأمويِّ..

قد زُرعت بداخلنا..

كأنَّ مشاتلَ التفاحِ..

تعبقُ في ضمائرنا

كأنَّ الضوءَ، والأحجارَ

جاءت كلّها معنا..

أتى أيلولُ يا أماهُ..

وجاء الحزنُ يحملُ لي هداياهُ

ويتركُ عندَ نافذتي

مدامعهُ وشكواهُ

أتى أيلولُ.. أينَ دمشقُ؟

أينَ أبي وعيناهُ

وأينَ حريرُ نظرتهِ؟

وأينَ عبيرُ قهوتهِ؟

سقى الرحمنُ مثواهُ..

وأينَ رحابُ منزلنا الكبيرِ..

وأين نُعماه؟

وأينَ مدارجُ الشمشيرِ..

تضحكُ في زواياهُ

وأينَ طفولتي فيهِ؟

أجرجرُ ذيلَ قطّتهِ

وآكلُ من عريشتهِ

وأقطفُ من بنفشاهُ

دمشقُ، دمشقُ..

يا شعراً

على حدقاتِ أعيننا كتبناهُ

ويا طفلاً جميلاً..

من ضفائره صلبناهُ

جثونا عند ركبتهِ..

وذبنا في محبّتهِ

إلى أن في محبتنا قتلناهُ…

لوليتا – نزار قباني

صار عمري خمس عشرة صرت أحلى ألف مرة صار حبي لك أكبر ألف مرة.. ربما من سنتين لم تكن تهتم في وجهي المدور كان حسني بين بين .. وفساتيني تغطي…

حكاوي – وليد الشامي

حكاوي حكاوي حكاوي كل الذي قالوه عني ياحبيبي حكاوي هقاوي كل الي مابيني وبينك ياحبيبي هقاوي انت السبب انت الي خليت العذول يلعب بنا ويسوي فينا بلاوي هواوي هذا وانا…

لكل بدايه نهايه – عبدالمجيد عبدالله

لكل نهاية بداية من متى ماني حبيبك من متى ماني حبيبك من متى وانت الي توك تحمد الله اني نصيبك من متى لك حد ثاني من متى لك حلم ثاني…

قصيدة الليل – نزار قباني

لم يبقَ في شوارعِ اللّيلْ مكانٌ أتجوَّلُ فيهْ.. أخذَتْْ عَيناكِ.. كُلَّ مساحة الليلْ..

التحديات – نزار قباني

أتحدّى.. من إلى عينيكِ، يا سيّدتي، قد سبقوني يحملونَ الشمسَ في راحاتهمْ وعقودَ الياسمينِ.. أتحدّى كلَّ من عاشترتِهمْ من مجانينَ، ومفقودينَ في بحرِ الحنينِ أن يحبّوكِ بأسلوبي، وطيشي، وجنوني.. أتحدّى..…

فولكلور – نزار قباني

أسْمَعُ بخشوعْ موسيقى برامزْ. وبيتهوفنْ. وشُوبانْ. ورحمانينوفْ. لكنَّ البدويَّ في داخلي يظلُّ يشتاقُ إلى صوت الربَابَهْ…

إلى الأمير الدمشقي توفيق قباني – نزار قباني

مكسرة كجفون أبيك هي الكلمات.. ومقصوصة ، كجناح أبيك، هي المفردات فكيف يغني المغني؟ وقد ملأ الدمع كل الدواه.. وماذا سأكتب يا بني؟ وموتك ألغى جميع اللغات.. 2 لأي سماء…

منت رايق – عبدالمجيد عبدالله

منت رايق فيك شئ ومتضايق منت في طبعك ولا هذا مزاجه التفت لي شوي محتاج لدقايق انا ما صدقت اشوفك وانتواجه ودي اطفي بشوفتك نار الحرايق ودي انسى بك ردى…

خلاص روحي – عبدالمجيد عبدالله

خلاص روحي واتركيني لحالي ننسى الذي قد صار ونبدله بالغير ما اقول غير اصبر على اللي جرى لي ولا اقول غير الله يذكرك بالخير من اول لا قلت عندي تعالي…

اخر حبيب – عبدالله الرويشد

قلتلك ياقلب لا تامن غريب ليش تحرقني معاك وتحترق؟ ب هالزمن ينساك حتى اقرب قريب الوفا في هالزمن حبر و ورق انا مو اول ولا اخر حبيب بالنهايه مع حبيبه…

الرسايل – محمد عبده

وجت تاخذ رسايلها وخصله من جدايلها وتديني جواباتي بقايا عمري بسماتي وليله كانت الفرقى وقالت لي ف أمان الله وليله ذكرها يبقى على جرحي ولا انساه وجت تاخذ رسايلها وخصله…

اكثر انسان – فهد الكبيسي

يَ اكثر انسآن في دنياي حبيته واللي يخليك لامك لا تخليني ماغير قلبك تمنيته وداريته وماغير حبك لعب في حسبة سنيني قلبي طفل وانت باحساسك تبنيته لا تيتم القلب بغيابك…

إلا إنتي – عبدالله الرويشد

كل شي وله نهايه إلا إنتي من بديتي ما إنتهيتي كل شي عادي بحياتي إلا إنتي من ظهرتي ما إختفيتي ليت ربي ماخلق فرق أو ظروف مختنق في عبرتي ماقدر…

تمنيت – عبدالمجيد عبدالله

تمنيت القصور الشامخة .. لؤلؤ ذهب وألماس غنى ماله أبد آخر لايحصى ولاينقاس يشاركني به المحروم .. عزيز النفس عالي الرأس ولانحتاج غير الله .. تذلك حاجتك للناس تخيل دنيا…

اللي نساك انساه – عبدالله الرويشد

اللي نساك انساه واللي هواك اهواه واللي قدر فرقاك تقدر على فرقاه حال الهوى احوال كل يوم فيك بحال لو الصبر بك طال بكره الفرح تلقاه لا تشتكي وتلوم عمر…

انا صادق – عبدالمجيد عبدالله

انا صادق واصدق كل كلمة مع المحبوب ماشي من البدايه وهو يكبر ويتغلى عليه وبعض الناس تخدعهم حكايه حياتي عاشق بدنيا غريبه بدايتها بكا مثل النهايه ادور عشره بايديه الامينه…

الف مره – عبدالمجيد عبدالله

لا خلص كل الكلام اللي ما نخجل نقوله ما بقى الا اللي ما بين السطور وما بين السطور الف مره قلت لك بعيوني لا من قلت بسري عي امنعني ترى…

يا غايب عني – خالد عبدالرحمن

ياغايب عني ترى للبطا لوم .. لاشافتك عيني ولا جبت طاري بسأل كثير الصبر يمكن تجي يوم .. تلفي تنشد وانت بالحال داري لك هاجس الذكرى سرق عني النوم ..…

سنين وايام – نوال الكويتية

سنين و أيام وأنا أبني عليك أحلامي و أيامي على الأوهام هدر ضاعت سنيني وأجمل أيامي عن أخبارك عن اعلومك سمعت أنا العجب منهم عن أخبارك عن اعلومك ولجلك بس…

قمره – عبدالمجيد عبدالله

انتي مثل قمرا على صفحة الما لك صورة عندي وهي بالسما فوق اتصافحك عيني وانا كفي اعمى مالي جِدا الا مصافح الموق للموق ياما شربتك شوف من خوف لاضما وياما…

.