خلوني اتقلّب على نار الاشواق ..اصلى بجحيم واحرق بناره

لكن عطوني خبر واقلام واوراق .. بكتب لمن شطّت علينا دياره

شوف العيون اللي من خلف الآفاق .. لقبل سواد الليل وادبر نهاره

ولا شقى حالي دقيقات الاعناق .. الا بشر واحد لحالي دماره

واسهر مع الحراس لي وقت الاشراق .. وانا مع السوق مالي تجاره

لي ذوق والعالم لها مثلي اذواق .. كلٍ حسب ذوقه وحسب اختياره

ما فز قلبي نحو غيره ولا تاق .. من حسنوات الباديه والحضاره

لا لا ولا هو كنت متوقع فراق .. لكن صواديف الدهر يا خساره

لكن علي اللي واهب الطير الارزاق .. كساه ريش وجهه في مساره