خفيتُ حبَّك حتى كدتُ من حَذَري … عليه أُخفيه عن سمعي وعن بصري

لي في الهوى سِيَرٌ لو أنها سُطِرت … في الكُتب أغنَت عن الأخبار والسِّيَرِ

إني تمسَّكتُ بالبقيا عليك إلى … أن كدتُ أحرم طرفي لذَّةَ النظَرِ

ولا عذر إلا للحسود الذي مشى … إليك ولكن أنت في أوسع العُذرِ