جاءَ الشِتاءُ وَما عِندي لَهُ وَرِقٌ … مِمّا وُهِبتُ وَلا عِندي لَهُ خِلَعُ

كانَت فَبَدَّدَها جودٌ وَلِعتُ بِهِ … وَلِلمَساكينِ أَيضاً بِالنَدى وَلَعُ