جاءتْ تهادى كالغرابِ الهائمِ ، … ملظوظة ً ، مسودة َ القوادمِ

تصيحُ بالتهتانِ والهماهمِ ، … حتى شَفَتْ غُلّة َ تُربٍ هائِمِ

وغَطّتِ المَحْلَ بوَبلٍ دائِمِ … …………….