ثمِلَ الكبيرُ، فظَلَّ يَحسبُ أنّه … كرَّ الشّبابُ، ولانَ عَظمٌ يابسُ

وكأنّها، لمّا دَنَتْ من شَيبِهِ، … شَقِرٌ، لِنَورِ الأقحوانِ ملابس

ويَظنُّها نارَ الخَليلِ سَليمَةً، … ويكادُ يأخذُ من سَناها القابس

ضحكتْ إليه، وهيَ هازئةٌ به، … لمّا حَساها، وهو أزوَرُ عابس

ما النّاسُ ناسٌ، إذ تغَيّرَ شكلُهمْ، … قل ما بدا لك، فالديّارُ بسابس

ما شَفني بُرْدٌ أمَحُّ سوى الصّبا، … ولقد تَمَزّقَ لي سواهُ مُلابس

حَبَسَتكَ أقدارٌ ذوَتْكَ عن المنى، … فمضى الصِّحابُ وأنتَ ثاوٍ حابس