تِهْ كَيْفَ شئتَ فللحبيبِ تدلُّلُ … وَلِصَبِّهِ المُضْنَى إلَيْهِ تَذَلُّلُ

واحكمْ بما ترضى فأنتَ أحقُّ مَنْ … ملكَ الفؤاد يجوز فيهِ ويعدلُ

إنّي وإنْ عَذَلُوا عَلَيْكَ وأَطْنَبُوا … لتزيدُ أشواقي إليكَ العُذَّلُ

لكنني أبدي السُّلوَّ تجمُّلاً … للعاذلينَ وللمُحبِّ تجمُّلُ

وإلَيْكَ أَوّل ما انْثَنَيْتُ مع الهَوَى … إنَّ الحبيبَ هو الحبيبُ الأوّلُ

يا مَنْ يَصُونُ عَنِ العُيُونِ تَحرُّزاً … حسناً عليه كلُّ روحٍ تبذَلُ

كم ذا ألينُ وتعتريكَ قساوة ٌ … وإلاَمَ أَسْمَحُ بالوِصَالِ وَتَبْخَلُ

يَا مَعْدِنَ الآمَالِ أَيْنَ لِعَاشِقٍ … كَلِفٍ بِحُبِّكَ عَنْ جَمَالِكَ مَعدِلُ