تُرابُ جسومُنا، وهي الترابُ، … إذى ولّى عن الآلِ اغترابُ

تُراعُ، إذا تُحَسُّ إلى ثراها، … إياباً، وهو مَنصِبُها القُرابُ

وذاك أقلُّ للأدواءِ فيها، … وإن صحّت، كما صحّ الغُرابُ

همومٌ بالهواءِ معلَّقاتٌ، … إلى التشريفِ أنفسُها طِرابُ

فأرماحٌ يُحَطّمُها طِعانٌ؛ … وأسيافٌ يُفلّلُها ضِرابُ

تَنَافَسُ في الحُطام، وحسبُ شاكٍ، … طوىً قوتٌ وحِلْف صدىً شَرابُ

وأفسدَ جوهرَ الأحسابِ أشْبٌ، … كما فسَدت من الخيلِ العِرابُ

وأملاكٌ تُجزّأُ في غناها، … وإن ورد العُفاةُ، فهم سَرابُ

وقد يُفري أسودَ الغِيلِ حِرْصٌ، … فتحويها الحظائرُ والزِّرابُ

متى لمْ يضطرِبْ، من عَلَو، جَدٌّ، … فليسَ بنافعٍ منكَ اضطرابُ

كأنّ السّيْفَ لم يَعْطَلْ زماناً، … إذا حليَ الحمائلُ والقِرابُ

تألّفُ أرْبَعٌ فينا، فُتذْكَى … بها منّا ضغائنُ واحترابُ

ولو سكنتْ جبالَ الأرض روحٌ، … لما خَلَدَتْ نَضادِ ولا أرابُ