تَقولُ ليَ الرّكْبانُ ما لكَ راجِلاً، … وكنت ركـوباً عصـرَ نحنُ رجـالُ

فقلْتُ عَداني عَن رُكوبٍ ومَلبَسٍ، … ذَوُو رَحِمٍ آثرْتُهُمْ وعِيالُ

فـمن يـكُ يَـغْـلاً أو حمـاراً رَكُـوبُـهُ ، … فـإنّ ركُـوبي نـعْـلَـة ٌ وقِـبـَــالُ