تأخذُهُ عند المكارمِ لذَّة ٌ … كما اهتزَّ تحت البارحِ الغصنُ الرطبُ