بالعَنْبَرِيّةِ دارٌ قَدْ كَلِفْتُ بِهَا، … لَوْ كانَ يَرْجعُ مأهولاً لي القَدَرُ

كَمْ للمُلاءَةِ مِنْ حَوْلٍ أُجَرِّمُهُ … على الرّجاءِ وَهادي الخَيلِ تُنْتَظَرُ

حَتى وَقَفْتُ بِدارٍ مَا بِهَا أحَدٌ، … وَلَيسَ يَنطِقُ مِن مَعرُوفِها حَجَرُ

وَالعَنْبَرِيّةُ وَحشٌ، بَعْدَ حِلّتِها، … مِنَ المُلاءَةِ أسْقَى جَوَّها المَطَرُ

كَمْ للمُلاءَةِ مِنْ أطْلالِ مَنْزِلَةٍ … بِالعَنْبَرِيّةِ لَمْ يَدْرُسْ لهَا أثَرُ