بأبي أفدي حَبيباً … تيَّمَ القَلبَ غَرامَا

عَذَرَ العَاذِلُ فيهِ … مُذْ رأى العارِضَ لاما