أيها الراقدون تحت التراب

جئت أبكي علي هوي الأحباب

كان لي في الحياة من أرتجيه

ثم ولي والعمر فجر الشباب

كان أنسي وكان توأم نفسي

فإذا بي في وحشة واغتراب

أيها النائمون آه لو تسمعون

يا من سعيت إليهايقودني صوت قلبي

يا من جنيت عليهاهذي جناية حبي

أمل راحل وحب مقيم في الحنايا من ضلوعي

ها هنا ترقدين آه لو ترحمين هذه دموعي

تجري مسترحمًا في دعائي

يا ليت صوتك يسري ويستجيب ندائي

يا نجوم اشهدي إني علي الذكري أمين

يا غيوم أرسلي الدمع مع الباكي الحزين