الْهوى والشبـابُ والأمَـلُ الْمنــشودُ تُوحِي فتبعثُ الشعرَ حيّا

والهوى والشباب والأمل الْمنــشود ضاعت جميعها من يديّا

يشربُ الكأسَ ذو الحِجَا فيُبَقِّي لِغَـدٍ في قَـرارة الكأس شيـّا

لم يكنْ لى غدٌ فأفرغتُ كأسي ثم حطَّمتُهـا على شَفَتَيّـا

أيهـا الْخـافقُ الْمُعذَّبُ يـا قَـلْبــي نَزَحْتَ الدموعَ من مُقْلَتَيّـا

أَفَحَتْـمٌ عليَّ إرسـالُ دمعي كلمـا لاح بـارقٌ في مُحيّـا

يا حبيبي لأجل عينيكَ ما أَلْــقَى ومـا أَوَّلَ الوُشـاةُ عليّـا

أأنا العاشقُ الوحيدُ لِتُلْقَى تَبِعاتُ الْهوى على كَتِفَيّا