الصدقُ أفْضَلُ ما حضرتَ به … ولربما ضر الفتى كذبهُ