اقبلت يا عيدالقران … وجلا سناك النيران

فالشعب يهتف للمليك … وللمليكة بالتهاني

وفؤاد مصر ضارع … لهما بتحقيق الماني

زين الشباب صباحة … وسماحة وعلو شأن

أهدت إليه عناية الله … الفريدة في الغواني

فتمثلت وكأنها … في الإنس من حور الجنان

لم تغترب ومكانها … في قربه أسمى مكان

في الأربع السنوات مصباحا … هم يتالقان

ويزيد عيشهما رضى … قلباهما المتآلفان

جلو كمال البيت في … ابهى مثال للعيان

وأضاء في تلك السماء … على التعاقب كوكبان

وتناقل الأصداء … رنات المثالث والمثاني

يتقاسم الأفراح فيه … الشرق من قاص ودان

كيف الكنانة كيف وادي … نيلها والضفتان

يا مدمجا تاجي منا … في تاج فاروق الزمان

ومشرف الرمزين سيف … محمد والصولجان

أرأيت شعبك كيف … يبدي بشره في المهرجان

أرأيت ما معنى الصلاح … إذاتصورت المعاني

أعظم بما بلغت مصرك … في اليسير من الأوان

فأبان كيف العدل قاد … لك الرقاب بلا عنان

وأبان كيف الحلم يستل … الحقود من الجنان

وأبان كيف مع الثقافة … ينتقي سبب الهوان

وابان كيف مهابة السيف … المجرد والسنان

وأبان ما آتت غراسك … من افانين المجاني

في كل ناحية بدت … آثار برك والحنان

أخذ السواد بقسطه … منها فآب عزيز شان

وأفاد حظا في الغذاء … وفي الكساء وفي المباني

أعدى العدو لمه … بؤس على الأخلاق جان

كافحته بندى أشد … عليه من نارا لطعام

والنصر نصر للكرامة … واللامة والمان

آيات فعل باهر … اعجزن آيات البيان