اشفيق ماري قد وفتك بوعدها … واتت بوجه كالصباح تبلجا

يا حسنه يوماً به قد اقبلت … وبعرفها النادي الكريم تأرجا

ولقد غدت بين النساء مثابة … وغدوت انت لكل راج مرتجى

ومشت على سبل الصلاح وانت في الدنيا … اتخذت لك الرصانة منهجا

انت النطاسي الذي كم مدنف … فيه من الموت الزوآم لقد نجا

وطفقت تعمل يا شفيق مجاهداً … بالهمة القعسا فحققت الرجا

فاكرم وفادتها فماري غادة … حسناء يجلو نور طلعتها الدجى

واقبل تهاني التي قد صغتها … عقداً يفوق بهاؤه الفيروزجا