ارقتُ، ولم املك لهذا الهوى ردا، … وَأَوْرَثَني حُبّي وَكِتْمَانُهُ جَهْدا

كتمتُ الهوى ، حتى براني وشفني، … وَعَزَّيْتُ قَلْباً لا صَبوراً ولا جَلْدا

إذا قُلْتُ لا تَهْلِكْ أَسًى وَصَبَابَة ً … عَصَاني وإنْ عَاتَبْتُهُ زِدْتُهُ جِدّا

وإني لأهواها، وأصرفُ جاهداً، … حذارِ عيونِ الناسِ، عن بيتها عمدا

رأيتكِ يوماً، فاقتبستُ حرارة ً، … فيا ليتها كانت على كبدي بردا

هَوَيْتُكِ وَکسْتَحْلَتْكِ نَفْسي فَأَقْبِلي … وَلاَ تَجْعَلي تَقْرِيبَنا مِنْكُمُ بُعْدا