إيهِ برناسُ هَيكَلُ الشُعَراءِ … وَمصلّى الكَهّانِ وَالأَنبِياءِ

لا دهاكَ الفَناءُ بَعد بَقاءٍ … خالِدٌ أَنتَ في ضَميرِ البَقاءِ

لا رَأى الدَهرُ غارَ رَأسِك يَذوي … بَعدَ هذا النضور هذا البَهاءِ

إِنَّ غاراً عَلى ذراكَ لمجدٌ … خَلَّدته نَوابِغُ القُدَماءِ

حكمَةٌ أَنتَ في الوُجودِ وَنورٌ … لِعقولِ الجَهّالِ وَالحُكَماءِ

سكبَ الفَجرُ في مَراشِفِها ال … حُمرِ رَحيقَ الخُلودِ لِلشُعَراءِ

إيه برناس وَالعَرائِسُ تَشدو … فيكَ أُغنيَّةَ الهَوى وَالرَجاءِ

سَكبَ الفَجرُ في مَراشِفِها ال … حمرِ رَحيقَ الخُلودِ لِلشُعراءِ

هَيكَلَ الفَنِّ وَالجَمالِ سَلامٌ … وَسَلامُ يا هَيكَلَ البُؤَساءِ

سَجد المَجدُ تَحتَ قَوسِكَ سكرا … نَ سجودَ الفَقيرِ لِلأَغنِياءِ

قُل لِأَبنائِكَ الَّذينَ اِستَمَدّوا … شُعلَةَ الوَحيِ مِنكَ كَالكَهرُباءِ

إِنَّما البُؤسُ في تُرابي ثَراءُ … فَرِدوا المَجدَ من بحارِ ثَرائي

وَدَعوا الغَيرَ يَبحَثونَ طَويلاً … في وُحولِ الغِنى عَن الإِثراءِ

فَلَكم من لَآلىء النور كَنزٌ … فَاِنثُروهُ على طَريقِ الإِباءِ

إِنَّما الشاعِرُ الحَقيقِيُّ قَلبٌ … ذابَ حُبّاً عَلى شُعاعِ الفِداءِ

هو روحُ من السَماءِ اِستَمَدَّت … حِكمَةَ الفَنِّ من دِماغِ السَماءِ

هو بانٍ يوَدّ تَقويضَ رُكنٍ … شَيَّدَته مَظالِمُ الزُعَماءِ

وَبناءُ العَلى عَلى ذلِكَ الرك … نِ وَتِلكَ الأَنقاضِ أَقوى بِناءِ

هوَ قيثارَهُ الشعور تُناجي … بِنَشيد الأَوتارِ سرَّ الضِياءِ

فَالضِياءُ الأَكيدُ في مقلَة الشا … عِرِ لا في النُجومِ أَو في ذُكاءِ

هو نسرٌ لهُ جناحا إِلهٍ … طائِرٌ في مَدينَةِ التعساءِ

ناثِرٌ دَمعَة العزاءِ عَلى الأَر … ضِ لتَشفي تَعاسَةَ الضُعَفاءِ

هو روح الخَليل في النجمَة الزه … راء تَمتَصُّ عُنصر الزَهراءِ

لتروّي بهِ الفُنون وَتحيي … مَيِّت الشِعر في عُروقِ الرُواءِ

أَي خَليلَ البِلادِ وَفَّيتَ قِسطاً … من فُروضٍ عَلَيكَ لِلعَلياءِ

فَاِشدُدِ العَزمَ لِلنجاء وَأَكمِل … ذلِكَ الشَوطُ يا رَبيبَ النجاءِ

ما تَرى في البِلادِ بَعد اِغتِرابٍ … أَسوى البُؤسِ وَالبَلى وَالشَقاءِ

إِنَّ صَدراً حنَوتَ طفلاً عَلَيهِ … لهوَ صَدرٌ مهشَّمُ الأَعضاءِ

كلَّ ما في البِلادِ أَمسى غَريباً … شَوَّهتَهُ مناكِلُ الغُرَباءِ

فَبلبنان أَيمُ المَجدِ ثَكلى … وَهيَ تَبكي مصيبَةَ الأَبناءِ

هيَ تَبكي الأُلى أَبادَهُم الظُل … مُ وَوارَتهُم يَدُ البَغضاءِ

بَرِئَت مِنهُم المَظالِمُ لكِن … أَنكَرَت أَنَّهُم مِن الأَبرِياءِ

شُهداءُ العلى قَضت وَبَقينا … في حَياةٍ كَثيرَةِ الأَدواءِ

إِن أَطَلَّت من كوَّةِ المَوتِ تبصر … نَزَواتِ الأَرواحِ في الأَحياءِ

يا قبوراً تربَّعَ الوَحيُ فيها … لَيسَ مَن فيكِ صائِراً لِلفَناءِ

كلّ جيلٍ يَجثو أَمامك بِالمَج … دِ وَيَرمي عَلَيكِ زهرَ البقاءِ

يا سَمير الأَبراجِ في مُنتَهى الأَج … واءِ ماذا في مُنتَهى الأَجواءِ

وَعَذارى الفَضاءِ ماذا أَسَرَّت … لَكَ لَمّا أَضَفتَها في الفَضاءِ

كلّ لَيلٍ تَزورُها فَتُناجي … كَ طَويلاً في خِدرِها المُتَنائي

كَيفَ فرجيل وَالمَعرّي وَهو … ميروس في ذلِكَ المَكان الهَوائي

طَرِبَت بِعَلبَكُّ بِالوَلد البَ … رِّ وَبشَّت لَهُ ثُغورُ الظِباءِ

وَأَطَلَّت من الهَياكِلِ سكرى … نَظَراتُ الكَهّانِ وَالأَنبِياءِ

وَجثا الشعرُ لِلَّصلاةِ جثّو ال … مُؤمِنينَ العُفاةَ وَالأُمَناءِ

يا نَديمُ الرُؤى عَلَيكَ سَلامٌ … وَسَلامٌ يا سَيِّدَ الشُعَراءِ