إنْ كنتَ تخشَى ضَلْعَ خندِفَ فانطَلِق … إلى الصِّيدِ من أوْلادِ عمرِو بن مَرْثَدِ

وَرَهطِ ابنِ ذي الجَدّين قيسِ بن خالِدٍ … إلى كُلّ شَدّاخِ الحمَالَةِ سَيّدِ

وَرَهْطِ أُثَالٍ أوْ قَتادَةَ عَمّهِ، … وَهَوْذَةَ في أعْلى البناء المُشَيَّدِ

وَإنْ تَأتِ عِجلاً مُطرَخِمّاً قديمُها، … وَيشكَر في صَعبِ الذُّرَى المُتصَعِّدِ

وَفي التَّيمِ تَيمِ اللاّتِ بَيتٌ وَجَدتُهُ … إلى نَضَدِ البَيْتِ الكَرِيمِ المُمَرَّدِ

هلم إلى الحكام بكر بن وائل … ولا تك مِثلَ الحائر للتردد

وَإنْ شئْتَ حَكّمْنَا أُثَالاً وَرَهْطَه، … وَإنْ شِئتَ حكّمنا رَبيعَ بنَ أسْوَدِ

أُنَاسٌ لَهُمْ عَادِيّةٌ يُهْتَدَى بها، … لَهُمْ مِرْفَدٌ عَالٍ على كلّ مِرْفَدِ

لَهُمْ قَسْورٌ لمْ يَحطِمِ النّاسُ رَأسه، … أبُو شائِكٍ أنْيَابُهُ لمْ يُقَيَّدِ

بأحلامِهِمْ يُنهَى الجَهُولُ فَينتَهي، … وَهُمْ حُكَمَاءُ النّاسِ للمُتَعَمِّدِ

يُرُوكَ بعَيْنَيْكَ الهُدى إنْ رَأيتَهُ، … وَلَيْسَ كُلَيْبيٌّ لِخَيْرٍ بِمُهْتَدِ

فَقَالَتْ لَنَا حُكّامُ بَكْرِ بنِ وَائلٍ … على مَجمَعٍ من كُلّ قَوْمٍ وَمَشهَدِ:

كُلَيْبٌ لِئَامُ النّاسِ لا يُنْكِرُونَهُ، … عَلَيهِمْ ثيابُ الذّلّ من كلّ مَقعَدِ

وَما يَجعلُ الظِّرْبا إلى رَهطِ حاجبٍ … وَرَهْطِ عِقالٍ ذي النّدى بن مَحمّدِ