إلَيْكَ أبَانَ بنَ الوَليدِ تَجَاوَزتْإلَيْكَ أبَانَ بنَ الوَليدِ تَجَاوَزتْ … قُرىً وَرِجَالاً، مِنْهُمُ المُتَخَيَّرُإلَيْكَ أبَانَ بنَ الوَليدِ تَجَاوَزتْ

قُرىً وَرِجَالاً، مِنْهُمُ المُتَخَيَّرُ … لِنَلْقَاكَ، وَاللاّقِيكَ يَعْلَمُ أنّهُ

سَيَلْقَى فُرَاتاً، وَهْوَ مَلآنُ أكْدَرُ … فَدُونَكَ هَذِي يا زيادُ، فَإنّهَا

هيَ المَدْحُ وَالشِّعْرُ الذي هوَ أشعَرُ … أنَا ابنُ تَمِيمٍ، وَالّذِي لي عِزُّهَا

على النّاسِ بَذّاخٌ من العِزّ مُدْسَرُ … وَمَنْ يَلْقَنَا مِنْ شَانىءٍ يَلْقَهُ لَنا

على النّاسِ مَرُوفٌ كَثيرٌ وَمُنكَرُ … وَقَدْ عَلِمَ النّاسُ، الّذِينَ أبُوهُمُ

لِحَوّاءَ، أنّا مِن حَصَى التُّرْبِ أكثرُ … وَإنّا لَضَرّابُونَ للهَامِ في الوَغَى،