أيَا مَنْ زادَ في تِيهٍ … وَفي طَيشٍ وَفي كِبْرِ

ومنْ أصبحَ لا يلوي … على زَيْدٍ وَلا عَمرِو

أرى عنوانَ أشياءٍ … وَمَا يَبعُدُ أنْ تَجري

متى تَصحُ أُذَكِّرْكَ … فأنتَ اليومَ في سكرِ

فواضَيعَة َ نُصْحي لَـ … ـكَ في سِرٍّ وَفي جَهْرِ

وكمْ قُلتُ وَلَكِنْ أيْـ … ـنَ مَنْ يَسمَعُ أوْ يَدري