أمّا الحَقيقَةُ، فَهيَ أنّي ذاهبٌ، … واللَّهُ يَعلَمُ بالذي أنا لاقِ

وأظنُّني، من بعدُ، لستُ بذاكرٍ … ما كان من يُسرٍ، ومن إملاق

لم أُلفَ كالثّقَفيّ، بل عِرْسي هي السـ … ـوْداءُ، ما جهّزتُها بطلاق

عَجَباً لبُرْدَيْها الدُّجُنّةِ والضُّحى، … وَوِشاحِها من نَجمِها المِقلاق

كم أخلقَ العصرانِ مُهجةَ مُعصرٍ، … وهُما على أمنٍ منَ الإخلاق

دُنياكَ غادرَةٌ، وإنْ صادتْ فتًى … بالخَلقِ، فهيَ ذميمةُ الأخلاق

يَستَمطِرُ الأغمارُ من لَذّاتِها، … سُحُباً تُليحُ بمُومِضٍ ألاّق

لم تُلقِ وابِلَها، ولكنْ خِلتُها … خَيلاً مُسَوَّمَةً مَعَ العُلاّق

وإذا المُنى فَتحتْ رتاجَ مَعيشةٍ، … بكَرَتْ عليهِ بمُحكمِ الإغلاق

ومتى رَضيتَ بصاحبٍ من أهلِها، … فلَقَدْ مُنيتَ بكاذِبٍ مَلاّق

شُهبٌ يُسَيّرُها القَضاءُ، وتحتَها … خِلَقٌ تُشاهِدُها، بغيرِ خَلاق

ما لي وللنّفَرِ، الذينَ عهدتُهُمْ … بالكَرْخِ من شاشٍ ومن إيلاق

حَلَقٌ مُجادَلَةٌ كشُرْبِ مُهلهِلٍ، … شربوا على رغمٍ بكأسِ حَلاق

والرّوحُ طائرُ محبَسٍ في سجنهِ، … حتى يَمُنّ رَداهُ بالإطْلاق

سَيموتُ محمودٌ ويهلِكُ آلِكٌ، … ويَدوم وجهُ الواحدِ الخَلاّق

يا مَرحَباً بالمَوتِ من مُتَنظِّرٍ، … إنْ كانَ ثَمّ تَعارفٌ وتَلاق

ساعاتُنا، تحتَ النّفوسِ، نجائبٌ … وخدَتْ بهنّ بعيدةَ الإطلاق

ألقِ الحَياةَ إلى المَماتِ، مُجَرَّداً؛ … إنّ الحَياةَ كثيرَةُ الأعلاقِ

ما زلتِ تجتابينَ حُلّةَ فارِكٍ، … حتى رُميتِ بمُصلِفٍ مِطلاق