أما لو كنتُ مُهدِيَ ملكِ مِصرٍ … إليك لَقَلَّ عن مقدار شُكرِكْ

فأهديتُ القليلَ ببسط أُنسي … وأسألك القبول بِبَسط عذرِكْ