أما ابن يعقوب فأندى الورى … وأعلمُ القوم ولا أمتري

يجود من مالٍ ومن منطقٍ … بالعرض الأوفى وبالجوهر

لا زال كالزهرة من بشره … وبالندى للحرّ كالمشتري