ألممْ بزينبَ، إنّ البينَ قد أفدا، … قَلَّ الثَّواءُ لَئِنْ كانَ الرَّحيلُ غَدَا

أمسى العراقيُّ لا يدري، إذا برزت … من ذا تطوفَ بالأركانِ، أو سجدا

لعمرها ما أراني، إنْ نوى ً نزحتْ، … ودامَ ذا الحبُّ، إلا قاتلي كمدا

بَكْرٌ دَعَا فَأَتَى عَمْداً لِشِقْوَتِهِ … ما جاءَ من ذاكَ إنْ غياً وإن رشدا

مَنْ يَنْه يُعْصَ وَمَنْ يَحْسِدْ وَلاَ وأبي … ما ضَرَّني مَنْ وَشَى عِنْدي وَمَنْ حَسَدا

هذا يقربه منها، وعبرتها … يومَ الفراقِ، فما أرعى ، وما اقتصدا

قَدْ حَلَفَتْ لَيْلَة َ الصَّوْرَيْن جَاهِدَة ً … وما على المرءِ إلا الحلفُ مجتهدا

لِتِرْبِها ولأُخْرَى مِنْ مَنَاصِفِها … لَقَدْ وَجَدْتُ بِهِ فَوْقَ الَّذي وَجَدا

لَوْ جُمِّعَ النَّاسُ ثُمَّ اخْتير صَفْوَتُهُمْ … شَخْصاً مِنَ النَّاسِ لَمْ أَعْدِلْ بِهِ أَحَدا

لقد نهيتُ فؤادي عن تطلبها، … فاغتشني، وأتى ما شاءَ معتمدا