ألا قُـلْ لإسْمـاعيلَ : إنّكَ شارِبٌ … بكأسِ بَني ماهانَ ضَرْبة َ لازِمِ

أتُسْمِنُ أوْلادَ الطّريدِ ورَهْطَهُ، … بـإهْـزالِ آلِ اللهِ مِنْ نَسْلِ هاشِـمِ

وإنْ ذُكِـرَ الجعْـديّ أذْرَيْتَ عَـبْرَة ً ، … وقـلتَ : أدالَ اللهُ من كلّ ظـالِـمِ

وتُخبِرُ مَن لاقَيتَ أنّكَ صائِمٌ، … وتَغدو بجحْرٍ مُفطِراً، غيرَ صائمِ

فإنْ يَسْرِ إسماعيلُ في فَجَراتِهِ، … فلَيسَ أميرُ الْمُؤمنينَ بنائِمِ