أصبح القلب بالنحيلة صبا … بعد ما قد صحا وراجع لبا

زَادَهُ مَدْخَلُ الْوَلِيدِ عَلَيْهِ … وَخَيَالٌ سَرَى بِعَبْدَة َ عُجْبَا

ومقال الفتاة إذ هتك الستـ … ـرُ لَهَا عَنْ مَقَالِ مَا كَانَ عَبَّا:

أيُّهَا الْمُسْتَجِيرُ مِنْ حُبِّ عَبَّا … دة إذ راعه خيال فهبا

ليس من حبها مجير سواها … بعد ما سار في الفؤاد ودبا

يا خَليلَيَّ اخْرِجَانِي مِنَ الْحُبِّ … بِّ سويا ولا تلوما محبا

فاتركا لومه ولوما خليلاً … يَتَجَنَّى ذَنْباً وَلَمْ يَدْرِ ذَنْباً

كل يوم تعتبَ الود منهُ … ليت شعري: أيحسبُ الود عتبا

تِلْكَ عَبَّادَة ُ التِي لم تَنَلْهُ … غير ما أصبحت لعينيه نصبا

شَرِبَتْ سَلْوَة ً عُبَيْدَة ُ عَنِّي … وَكَأنِّي شَرِبْتُ بِالْحُبِّ طَبَّا

فتقضى الرجاء منها لقد صدَّ … طبيبي عني وقضيت نحبا

أنّا إِنْ لَمْ أمُتْ بِذَاكَ فَإنِّي … مَيِّتٌ مِنْ مَخَافَتِي ذَاكَ رُعْبَا

ليتها تاق قلبها فاستوينا … أوْ رُزِقْنَا كَقَلْبِ عَبْدَة َ قَلْبَا

فصبرنا عنها كما صبرت … عنا ولم نتخذ عبيدة َ ربَّا

فاكشفي ما بنا وعودي علينا … قد لقينا إليك في الحبِّ حسبا