أصابَ المجاهدُ عقبى الشهيد … وألقى عَصاه المضافُ الشَّريد

وأمسى جماداً عدوُّ الجمود … وباتَ على القيد خَصمُ القيود

حداه السفارُ إلى منزلٍ … يلاقي الخفيفَ عليه الوئيد

فقرَّ إلى موعدٍ صادقٍ … معزُّ اليقينِ مذلُّ الجحود

وباتَ الحواريُّ من صاحبيهِ … شَهيدَيْن أَسْرَى إليهم شهيد

تسربَ في منكبيْ مصطفى … كأمسِ ، وبينَ ذراعيْ فريد

فيا لَكَ قبراً أكَنّ الكنوزَ … وساجَ الحقوقَ، وحاط العهود

لقد غيَّبوا فيك أَمضى السيوفِ … فهل أنت يا قبرُ أوفى الغمود ؟

ثَلاثُ عقائدَ في حفرة ٍ … تَدُكُّ الجبالَ، وتُوهِي الحديد

فعدنَ فكنّ الأساس المتينَ … وقام عليها البناءُ المشيد

فلا تنسَى أمسِ وآلاءَه … ألا إن أمسِ أساسُ الوجود

ولولا البلى في زوايا القبورِ … لما ظهرَتْ جِدّة ٌ للمُهود

ومَنْ طلب الخُلْقَ من كنزه … فإن العقيدة َ كنزٌ عَتيد

تعلمَ بالصبرِ ، أو بالثباتِ … جليدُ الرجالِ ، وغيرُ الجليد

طريدَ السياسة ِ منذُ الشبابِ … لقد آن يستريح الطريد

لقيت الدواهيَ من كيدها … وما كالسياسة داهٍ يكيد

حَمَلْتَ على النفس ما لا يطا … قُ، وجاوزَتِ المستطاعَ الجهود

وقلبتَ في النار مثلَ النضا … رِ ، وعربتَ مثلَ الجمانِ الفريد

أَتذكر إذْ أَنتَ تحت اللواءِ … نبيهَ المكانة ِ ، جمَّ العديد؟

إذا ما تطلَّعْتَ في الشاطئين … ربا الريفُ ، وافتنّ فيك الصعيد

وهزّ النديُّ لك المنكبينِ … وراحَ الثرى من زحامٍ يَميد

رسائلُ تذري بسجع البديعِ … وتنسي رسائلَ عبدِ الحميد

يَعِيها شيوخُ الحِمى كالحديث … ويحفظها النشءُ حفظ النشيد

فما بالُها نَكِرَتْها الأُمورُ … وطول المدى ، وانتقال الجدود ؟

لقد نسيَ القومُ أمسِ القريبَ … فهل لأحاديثه من معيد ؟

يقولون : ما لأبي ناصرٍ … وللتُّرْكِ؟ ما شأْنُه والهنود؟

وفِيمَ تحمَّل هَمَّ القريبِ … من المسلمينَ وهمَّ البعيد ؟

فقلتُ: وما ضرّكم أَن يَقومَ … من المسلمين إمامٌ رشيد ؟

أَتستكثرون لهم واحداً … وَلِيَّ القديم نصيرَ الجديد؟

سعى ليؤلف بينَ القلوبِ … فلم يَعْدُ هَدْيَ الكتابِ المجيد

يَشُدُّ عُرَى الدينِ في داره … ويدعو إلى الله أهلَ الجحود

وللقومِ حتى وراءه القفارِ … دعاة ٌ تغني ، ورسلٌ تشيد

جزى الله مَلْكاً من المحسنين … رؤوفُ الفؤادِ ، رحيمُ الوريد

كأَنَّ البيانَ بأَيامه … أَو العِلْمَ تحتَ ظلالِ الرشيد

يداوي نداه جراحَ الكرامِ … ويدركهم في زوايا اللحود

أَجارَ عِيالَك من دهرهم … وجاملهم في البلاءِ الشديد

تولى الوليدة في يتمها … وكفكفَ بالعطف دمعَ الوليد

سلامٌ أَبا ناصرٍ في التراب … يعيرُ الترابَ رفيفَ الورود

بعدتَ وعزَّ إليكَ البريدُ … وهل بينَ حيٍّ وميتٍ بريد؟

أجلْ ، بيننا رسلُ الذكرياتُ … وماضٍ يطيفُ ، ودمعٌ يجود

وفكرٌ وإن عقلَتْه الحياة ُ … يَظَلُّ بوادي المنايا يَرود

أجلْ ؛ بيننا الخشبُ الدائباتُ … وإن كان راكبها لا يعود

مضى الدهرُ وهْيَ وراءَ الدموعِ … قيامٌ بمُلْكِ الصَّحارى قُعود

وكم حملَتْ من صَديدٍ يَسيلُ … وكم وضعتْ من حناشٍ ودود

نَشَدْتُكَ بالموت إلا أَبنْتَ … أأنتَ شقيٌّ به أم سعيد؟

وكيف يُسَمَّى الغريبُ امرؤٌ … نَزِيلُ الأُبُوّة ِ، ضَيْفُ الجُدود؟

وكيف يقال لجار الأوائ … لِ جارِ الأواخرِ : ناءٍ وحيد؟

يديرها الحب – اسما لمنور

يديرها الحب يخلي لعقول طايشة شوق فالقلوب به العشاق عايشة ركبني الموج و طيرني فوق السحاب شربني الفرحة آ يمة فكاس لعذاب يا لالة عليه يا سيدي عليه بو عيون…

قوس – فهد بن فصلا

يا حبيبي حط قوس وحط بعده قوس واكتب اسمك واسرق احبك من شفاهي وابتسم والعب على المسحوب والمنكوس انت في وجهي عن الضيقة وفي جاهي العذارى من جمالك وضعهم محيوس…

جبار – بلقيس

قلبي لما بدو يقسى جبار دمو بارد ما عندو حدا غالي لما بلحظة بياخد هيدا القرار بلغيك بمحيك و بشيلك من بالي انا يمكن قلبي طيب وهيدا عيبي دغري بأمن…

حسب مزاجي – مصطفى الربيعي

مسوي نفسي مغمض ومو شايف … حسب مزاجي معدي ياما سوالف لأن إذا أركز بهاي العالم … يعني أعيش العمر كله خايف ضحكاتي ما جايبها من جيب أحد … لا…

لمحته – عبدالمجيد عبدالله

لمحته و ارتعش قلبي و ضاعت منّي انفاسي ‎عيوني ماهي عيوني ..عَمَتها قوة احساسي أصدّ و مشهده باقي ‎من اللي وقّف الصورة ..و خلاّها على طيفه ‎من اللي سلّمه روحي…

جاكم الرد – أسماء بسيط

انت النفس وكل ما املك من شعور لا ما اصدق في حبيبي وجاكم الرد شوف السما و شلون باين بها النور تشبه علاقتنا و ما لحبنا حد يبقى بقلبي تراه…

استر جروحي – بدر العزي

جيت قلبي في يديني واللي باقي من سنيني قرت بشوفتك عيني خذني ولملم حطامي ضمني واستر جروحي خفف آلامي ونوحي هد خفاقي وروحي جيت لك تايه وضامي بختصرها وبصراحه طلتك…

اعتذر لك – عبدالمجيد عبدالله

كله إلا انت تزعل .. يامدور رضاي أعتذرلك ولا أسأل .. عن وش اخطيت فيه إيه مخطي ونادم .. واعتذر عن خطاي وابشر بكل ما تامر عيونك عليه تبتسم لي…

تبغى عيوني – بدر العزي

لبيك لبى روحك .. ياكلّي تدلل و روحي لك .. مرهونه تبغى عيوني خذها .. يا خلي تفداك روح العاشق .. و عيونه تصحى و تصحى الدنيا .. لعيونك ..…

برضه بتوحشني – أنغام

جربت فراقك مش نافع وماحدش نساني انا قلبي في بعدك بقي عايش بيقاسي وبيعاني انتي اللي بجد وحشتيني وغيابك عني دا علي عيني ب رجوعك روحي حاترجع تاني وأنا برضه…

ادلع عليك – وعد

تدري بي اتدلع عليك عليك بأسوق الدلع اتظاهر ان قلبي نسيك وانت بمزحي تنخدع ربي بحبي مبتليك وقلبي معاكم منشلع يدري بي ان مالك شريك ربي السماوات السبع من كثر…

هي فترة – محمد بن غرمان وفهد بن غرمان

يالله عادي هي فتره وراح تمشي غصب عنا وارجع انا اقوا والوعد بعد سنه لاحيانا ربي راح تدري منهو الاقوا انا كنت اجاملك لين انصدمت بوضعي اللي كان لاسواء والهوا…

ممنوع التجول – راشد الماجد

ش الله بلانا فيه .. والله ابتلشنا .. ملينا من البيوت .. ومنها طفشنا .. يوم التباعد صار .. ما شفنا أي زوار .. كل شي برا البيت .. مره…

ملل حبك – عبدالمجيد عبدالله

ملل حُبك و احتاجك تجددني تغيرني وتحيي شي فيني مات ملل حُبك تعاتبهم تحاسبهم تعدي لي انا بالذات كابر خالف ظنوني. تسلط فكك عنادي اجيك .. إبعد ..اكسر خاطري عادي…

انا المخطي – بندر بن عوير

غلطة عمري حبيته ودللته وواسيته انا المخطي وانا الندمان انا المجني وانا الجاني حزين وتايه وحيران انا من جرح للثاني ابحكي كان ويا ما كان وفات العصر وآواني وحتى اللي…

عاتب ولوم – نانسي عجرم

ماهي كانت تخلص أهي بابتسامة حلوة ورايقة وانسينا العند حبة وسبنا مشاعرنا سايقة أكيد هتسرح لو ثانية في ذكرى حلوة ما بينا أكيد هتلمح في عينيا نظرة حب صادقة عاتب…

نصاب – ماجد المهندس

انته اللي قلبك صاب وانا اللي قلبي تصاب مكنتش اعرف ان فيه في الحب ناس قلبها نصاب لدرجة اني ولاحسيت ولاتخيلت ولاشكيت واستوليت على كل مشاعري عادي فكل هدوء اعصاب…

انت صدمه – عبدالله ال مخلص

كم مره قلت لك ايه احبك واعشقك حب ماهو حب عادي حب عادي وينك اوين الوعود احتري ليتك تعود وانت شخص ماهو عادي ماهو عادي انت عني مبتعد روحت مني…

وشي الحقيقي – شيرين

وبتسألوني أنا مين في دول وأنا بعترفلكوا بالحقيقة خلاص وأقول أنا ده وده وأنا ده وده أنا كل دول وبتسألوني بتسألوني أنا مين في دول وأنا هعترفلكوا بالحقيقة خلاص وأقول…

مليت – أصالة

مليت من كثر الجفا والتباعد واقول ذا حظي وانته نصيبي يا نجم شع النور في الليل صاعد يا كم تخادعني ولا من مجيبي ادميت في خل مدى الدهر جاعد كل…