أسَرَ القَلبَ، فأمسَى لدَيهِ، … فهوَ يشكوهُ إليهِ

خلعَ الحسنُ على وجنتيهِ ، … ورُقَى هاروتَ في مُقلَتَيْهِ

لَيسَ لي صَبرٌ، ولا أدّعيهِ، … يشهدُ الدمعُ دماً شائليهِ

لو رأى العُذّالُ ما بقَلبيَ لَم … يَجِدُوا، والله، غيرَكَ فيهِ

لا أقولُ البدرُ أنتَ ، ولا … غصنُ بانٍ أنتَ لا أشتهيهِ