شقّيت ثوبي من القهر وازريت ادور لي عوين
يوم المصايب داهمتني والدروب مغَلّقة

وين اصدقا وقت الرخا اللي معي كانوا سنين
لا واحسايف ما اطلعوا وقت الشدايد اصدقا

كني مثل عطشان وده يشرب وماله يدين
الماء في وجهي و القهر ما اقدر ابد اتذوقه

هلت من عيون الحزن دمعة ووراها دمعتين
و دمعه بقت بين الجفن و يّا الجفن متعلّقة