أراهم يضحكون إليّ غشّاً، … وتغشاني المشاقصُ والحِظاءُ

فلستُ لهم، وإن قربُوا، أليفاً، … كما لم تأتلف ذالٌ وظاءُ