أخذتُ من المدامة ِ والتصابي ، … وعَرّاني المَشيبُ منَ الشّبابِ

و قد كانَ الشبابُ سطورَ حسني ، … فمحيتُ السطورَ منَ الكتابِ